عاصفة من الجدل حول مؤيدين ومعارضين لمظاهرات ١١/ ١١ بالمنوفية .. والشباب يؤكدون” لا أحد يسمعنا”

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 24 أكتوبر 2016 - 10:22 صباحًا
عاصفة من الجدل حول مؤيدين ومعارضين لمظاهرات ١١/ ١١ بالمنوفية .. والشباب يؤكدون” لا أحد يسمعنا”

كتبت : عزة زكريا – ياسمين النجار

شهدت البلاد خلال السنوات الماضية قيام ثوره ٢٥ يناير ٢٠١١ والتي قامت ردا عن الظلم وهدم المساواه وغلاء الأسعار وقد نتج عنها استشهاد الالاف من الشباب وخلع الرئيس السابق حسني مبارك ، ويليها ثوره ٣٠ يونيو ٢٠١٣ والتي قامت ردا عن سيطره الاخوان علي ممتلكات الدوله والوقوف ضد بيع اراضي الوطن وقد نتج عنها خلع الرئيس السابق محمد مرسي.

وبعد تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي ثلاث سنوات  متتاليتين ظهر دعوات  الشباب للقيام بثوره جديدة علي ايفينت ثورة الغلابه ١١\١١ علي مواقع التواصل الاجتماعي فقام “ديوان المنوفية” بجوله ميدانيه لاخذ بعض آراء الناس حول تاييدهم ام رفضهم لقيام هذه الثوره

فقالت “مني. ع ” أنا ارفض هذه الثورة وذلك لان الشعب يجب ان يتحمل كي تنهض البلاد كما انها تري ان الأسعار طبيعيه ولكن جشع تجار وهو من يتسبب في ارتفاع اسعار السلع والدوله بتسعي أكثر ما في وسعها وأضافت في انفعال ” دي مش ثورة دي “صياعة والي هينزل احنا الي هنقفله ” .

وقال ” عبدالحميد.ا” أنا ضد الثورة ، مصر بالفعل اصبحت مثل سوريا ولكننا لن نسمح لدخول داعش بل نستطيع ان نتحمل الغلاء وأضاف أزمة السكر والارز هذه أزمات مفتعلة من قبل يوم 11/11 ، وهناك رضي أعمي علي البلد كل لما تيجي تطلع يوقعوها، يجب ان نتخلص من الارهاب اولا ثم بعد ذلك نحاول في حل لهذه الازمات .

وقال “محمود.أ” انا ضد هذه الثورة لان البلاد لا تحتمل تخريب وشغب اكثر من ذلك والأسعار طبيعية ولكن من يريد العمل لا يهمه اسعار او غلو ولكنهم لا يريدون العمل هم فقط يريدون الجلوس علي المكاتب ، وبالفعل من الممكن ان نصل لحال سوريا والعراق ، الشعب يريد قرار حكيم يمسك البلاد .

وقالت “نهي.ك” أنا ضد هذه الثورة وتري ان الرئيس يسعي قصاري جهده في مشروعات كبيره للنهوض بالبلاد فلابد ان نتحمل معه كي نصل الي بلد كبيره متطوره وأضافت ” عمرك ما هتزرعي النهاردة تحصدي بكرة ” .

ومن هنا بدات الاراء تضارب حول الاعتراض والتاييد لهذه الثورة وذكر مؤيدي الثورة ان السبب هو غلاء الأسعار الغير محتمل وانها ستكون لعرض المطالب وليس لرحيل الرئيس او تغيير نظام فقد

قالت “إيمان. م” أنا اؤيد هذه الثورة بسبب غلاء كل السلع وزياده البطالة ، موضحة ان الثوره ستجعل مصر مثل سوريا والعراق كما تري ان التموين اصبح خاليا من الارز والسكر كما اضافت في استياء :” ووقفوا الدعم و قالوا افتتاح قناة السويس هتدخل شغل ومفيش أي تحسن ، قولولنا نجيب منين ونصبر لحد امتي” .

وذكر “طارق . أ ” انه يؤيد ثورة 11/11 وذلك بسبب غلاء المعيشة وان الثوره لتوضيح مطالب الشعب لا رحيل السيسي لان اعماله ومشروعاته كثيره لكن مختفيه علي الغلابه لكنها تؤثر مع الأغنياء فقط موضحا أن الاخوان يحتمل أن تستغل هذه الثورة و نصل الي حال سوريا والعراق .

وقالت “سعاد.م” انا اؤيد  ثورة 11/11 بسبب الظلم الذي وصلت اليه البلاد واصبحنا نخاف من كل شئ ، فانا امرأة مطلقة ولدي 4 اطفال ولا اعرف من اين اطعمهم وأعالجهم ،مع العلم انني اخذ معاش 350 جنيه ،وفاتوره المياه 170 جنيه والكهرباء 70 جنيه ،وأضافت أن العاملين وراء الرئيس هم المتسببين في هذا الذي وصلت اليه البلاد ،و ان الثوره ليست لرحيل الرئيس بل لنعرض مطالبنا .

وذكرت “هاجر . م” أنها تؤيد ثورة 11/11  وذلك لاعتراضها علي حال البلد والحق الضائع للشباب ، مضيفه ان الثوره سلمية لعرض المطالب وعدم الصمت عن الظلم وليست ارحل يا سيسي .

وقال “محمد.ز” أنا اؤيد ثورة 11/ 11كي اوصل صوت الحق ولكني لن انزل لعدم وجود فائدة والوضع يتزايد في السوء ، ولكني ضد تغيير النظام مره اخري ،لاننا بلد مستهدفة وكل دولة بها فساد والإخوان منتظرين أي فرصة كي يخربوا البلاد ، وأضاف في استياء ” البلد متستاهلش مني إني أموت عشانها !! ” .

وذكر “هشام.م” أنه مؤيد ثورة 11/11 وذلك بسبب غلاء الأسعار ، وفرص عمل الشباب واختفاء لقمة العيش ، وموضحا انه لا يمكن أن تتسبب الثورة في وصول مصر لحالة سوريا والعراق كل هذا اشاعات ،وان الااخوان اصبحوا جميعهم بالسجون فكيف سيخربون كما يقال ؟! واضاف قائلا ” حتي الناس لكبيرة في السن اللي كانوا متحفزين للثورات اللي فاتت دلوقتي فاض بيهم الكيل ” .

وبالرغم من تضارب الاراء وانتشار تحذيرات وزاره الداخلية بانها لن ترحم من يخرج علي القانون  يظل السؤال قائما كم من الاهالي سيفقدون شهيدا جديدا؟! ومتي سيجد الشعب حقوقه ؟! ومتي ستنتهي هذه الثورات ويعيش الشعب في امان ؟!

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة ديوان المنوفية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.