” آثار المنوفية” الكنز المفقود الذي سقط عمداً من حسابات المسئولين

goo
مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 5:44 مساءً
” آثار المنوفية” الكنز المفقود الذي سقط عمداً من حسابات المسئولين

كتبت- مريم شادى

عام مضى على تصريح ” ممدوح الدمياطي ” وزير الأثار السابق خلال زيارته لجبانة قويسنا الأثرية ، حيث صرح الوزير وبرفقة محافظ المنوفية الدكتور ” هشام عبد الباسط ” بتعهده بإنشاء متحف خاص لمحافظة المنوفية لتجميع أثار المحافظة المبعثرة بين مختلف مراكزها وجمع قطع أثرية خاصة بالمحافظة من متحفي طنطا والقاهرة .

تلك الأثار التي أسفرت عنها أعمال الحفر في السنوات الأخيرة بمنطقة المحاجر بقويسنا ، حيث تعتبر قويسنا هضبة رملية ترتفع 15 م عن سطح الأرض الزراعية ، وتظهر في شكل جزر رملية .

وأثناء أعمال الحفر في المنطقة ظهر تابوت من الحجر الجيري ،وبقايا جدران من الطوب اللبني وأثار أخرى ثابتة ومنقولة منها :

– أجزاء من جدران لبنية لمقابر عثر فى بعضها على دفنات كاملة وفى البعض الآخر على عظام آدمية،أجزاء من جبانة أثرية قديمة ترجع للعصر الرومانى ضمت الكثير من التوابيت الفخارية على شكل جرار ضخمة،مجموعة من التوابيت الحجرية تتضمن أحدها نقوشات وكتابات باللغة المصرية القديمة،أوانى أحشاء من الألبستر،رقائق من الذهب وتمائم وأوانى من الفخار.

كما أجزمت “جوان رولاند” دكتورة إنجليزية ،والتى جائت على حسب تعليمات دكتور “زاهى حواس ” بأن هناك مسلات وعصورا تاريخية كثيرة تحت الأرض،وأضافت إن المنطقة تمتد من قويسنا إلى سمنود ،وذالك من خلال مجسات تشبه السونار ترى به تحت اﻷرض بعمق كبير .

ورغم أهمية اﻹكتشافات الأثرية في المنطقة لم يتحقق شئ من تصريح الوزير السابق ، فمازال الإهمال هو المسيطر على الوضع ، حيث تمتلئ المنطقة الأثرية بالقمامة ، هذا الإهمال الشديد الذي يتسبب في فقد وسرقة أثار المنطقة وجزء من تاريخ أجدادنا ، جدير بالذكر تأثر عالم الأثار الألماني ” جون جلبرت ” بالبكاء عندما رأى الإهمال الشديد المتسبب في ضياع قطع فخارية وتحويلها إلى أجزاء متناثرة في كل مكان ، ولكن على النحو الآخر كان تأثر أصحاب الحضارة الإهمال واللامبالاة .!

وحدث ذلك أثناء زيارة العالم مع وزير الإتصال والتعاون الألماني ” رايز جيير ” بناء على دعوة ” أمينة التلاوي ” مدير المكتب الاعلامي لهيئة الاستعلامات بالمنوفية ،لكن على النحو الأخر كان تأثر أصحاب الحضارة الإهمال واللامبالاة .

ولم يجد تاريخ أجدادنا من يهتم به، هذا التاريخ الذي يدعو للفخر، ولم يتدخل أي مسئول لإنقاذه من الوضع الحالي وإنشاء متحف لضم أثار المنوفية وحفظ تاريخن

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة ديوان المنوفية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.