نشوى بدر تكتب: العم دهب ونبوءة لايعرفها أحد!!

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 17 أغسطس 2016 - 11:47 مساءً
نشوى بدر تكتب: العم دهب ونبوءة لايعرفها أحد!!

اسمحوا لي أن أشارككم إحدي قصص العم دهب العجوز البخيل والتي بدأتها وأنا أعد نفسي للإستمتاع بعالم ديزني الطفولي البريء، ولكني اكتشفت في نهاية القصة مغزي ربما يغير من تفكيرنا نحن كشخصيات ناضجة .

تبدأ الحكاية بالعم دهب وهو محاصر بالعشرات من موظفيه وهم يطالبونه بإتخاذ قرارات سريعة وإمضاءات أسرع من أجل إستمرار إمبراطوريته العملاقة .

مع الوقت ومع كثرة القرارات يشعر العم دهب بالخوف والقلق من أن يتخذ قرار خطأ في وقت ما، وعندما يقرر الخروج من دائرة العمل ويذهب لأحد محلات البقالة، يجد نفسه مطالبًا أيضًا بأن يختار نوع واحد فقط من البسكويت وسط عشرات الأنواع الأخري وهو مايزيد من حيرته وتعاسته .

ويتصادف أن يتورط العم دهب في شراء صندوق غامض يكتشف بمساعدة توتو وسوسو ولولو أنه يحتوي علي سلحفاة تمتلك القدرة علي التنبؤ، وهو مايعتبره العم دهب فرصة رائعة للتخلص من مشقة إتخاذ القرارات .

في البداية تساعده السلحفاة علي مضاعفة أرباحه بسبب قدرتها الفريدة علي التنبؤ بالقرارات السليمة وهو مايثلج صدر العم دهب ويجعله يكافئها رغم بخله الشديد بطعامها المفضل .

ولكن شعور العم دهب يتبدل للنقيض عندما تفسد عليه استمتاعه باللعب مع أصدقائه بعد إخباره بنتيجة المباراة أو وهي تخبره بنهاية رواية بوليسية شيقة.

وتصل الأحداث للذروة عندما تهاجم عصابة القناع الأسود خزانة العم دهب وهي تتشكك في نجاح محاولتها للسرقة بسبب التحصينات الغير عادية التي يدجج بها دهب خزانته .ولكنهم يفاجئون بأن الخزانة مفتوحة علي مصراعيها والحراس غير موجودين بينما دهب يجلس داخل الخزينة وهوفي حالة مثيرة للرثاء، مما يجعلهم يسألونه بدهشة عن السبب، فيخبرهم بأسي أن السلحفاة أكدت له أنهم سيهاجموه ويسرقوه، وهو مايقابله أفراد العصابة بالسخرية وينهمكون في جمع العملات الذهبية.

ولكن دهب يكتشف خطأه بعد أن سهل لهم عملية السرقة بنفسه ويحاول تدارك خطأه فيهتف :خذوا كل ماأملك ولكن اتركوا سلحفاتي التي تمتلك القدرة علي التنبؤ، وتقع العصابة الساذجة في الفخ وتمسك بالسلحفاة لتسألها إن كانوا سينجحون في الهروب بالنقود، وعندما تجيبهم بالنفي يصابوا بنفس حالة الإحباط التي أصابت دهب من قبل، وفي مشهد فكاهي ظريف يجلسون في انتظار وصول الشرطة .

في النهاية يسرع العم دهب بإعادة السلحفاة إلي صاحبها بعد أن أدرك -وأدركت أنا أيضًا-مغزيً مهمًا وهو أن جمال الحياة في غموضها..يمكنك أن تحلم ..أن تتفائل ..أن تسعي كما تشاء ..فنجاحك تحدده فقط إرادتك بعد مشيئة الله … حياتنا بالفعل جميلة .. وأجمل مافيها أن كل الإختيارات أمامنا متاحة.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة ديوان المنوفية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.